صحة عامة

الرأي الشرعي في تجميد البويضات

الرأي الشرعي في تجميد البويضات، تعتبر تجميد البويضات أحدى الطرق التي يمكن من خلالها إنجاب الأطفال، وهنا يعرف ما يسمى بالحفاظ على البويضة الناضجة باستخدام التجميد، وهي طريقة تساعد المرأة على تمكين الحمل في المستقبل، فيتم استخراج البويضة من رحم المرأة وتجميدها لفترة من اجل استخدامها مرة أخرى، او ليتم تخصيبها من خلال الحيوانات المنوية للزوج وزرعها في رحم الزوجة من أجل الحمل من خلال التلقيح الصناعي، وفي موضوعنا التالي سوف نتعرف على رأي الشرع في تجميد البويضات وأطفال الأنابيب

رأي الشرع في تجميد البويضات وأطفال الأنابيب

بعد إطلاع المختصين من الجانب الطبي والفقهي والاستشارة في هذا الأمر للوصول إلى قرار حول مدى جوازه في الدين الإسلامي ، كانت هناك مناقشات كثيرة سنتطرق إليها هنا. وقد تم الاعتراض على هذا الأمر لأسباب من بينها ما يلي:

– أن هذا الأمر يقتضي الكشف عن كبر عورة المرأة أكثر من مرة في أكثر الأماكن حساسية وخطورة ، وهذا الأمر لا يتوقف على حياة المرأة.

– ولكي تتم هذه العملية ، يجب إخراج السائل المنوي من الرجل بطريقة غير مشروعة ، أي دون الجماع بين الرجل وزوجته ، كما قال تعالى في الآيات من 5 إلى 7 في سورة المؤمنون (و الذين يحرسون عورهم ، فمن سعى وراء ذلك ، فهؤلاء هم المعتدون. لذلك حرم الاستماع حتى ولو استخف به البعض ، فلا يعني أن كثير منهم يقعون في المحظور عليه. جائز.

إقرأ أيضا:ما هو آسيبرومازين ؟ ” Acepromazine ” وهل يستخدم للحيوانات فقط

– الخوف من خلط الأنساب أثناء عمليات الحصول على ماء الرجل والبويضة من المرأة وتجهيزها للتخصيب ، قد يحدث خطأ عن قصد أو عن غير قصد ، حيث أن الخطأ البشري ممكن. هذه الأشياء.

من الممكن أن يرغب الطبيب في إظهار قدرته على علاج العقم سواء عند الرجال أو النساء وذلك من خلال استبدال الجزء المصاب كحيوان الزوج أو بويضة المرأة بأخرى سليمة حتى تنجح العملية وتثبت نجاحها ، ويحقق الشهرة من وراء هذا الاحتيال رغم الضرر الذي قد يحدث. بسبب هذا الاختلاط في الأنساب ، الذي حرمه القانون.

ومع ذلك فقد وافق معظم علماء المسلمين على جواز إجراء عملية الإخصاب في المختبر ، وذلك لمراعاة رغبة الأزواج الذين يصيبهم الله ببعض الأمراض والمشاكل التي تمنعهم من الحمل والإنجاب ، والتي تكون قريبة من الإنسان. الرغبة في الحياة ، فتجد بعض النساء أنهن يحتفظن بجنينهن مع خطورة هذا الأمر عليه ، وقد تعادله علماء المسلمين مع الرغبة في الحياة ، وهي من الضروريات الخمس ، ولهذا أباح علماء المسلمين ذلك. ولكن بشرط حفظ الأنساب وعدم تعريضها للاختلاط.

حفظ البويضات أو تجميدها

أما موضوع تجميد البويضات أو حفظ البويضات المخصبة للمرأة فلها عدة أغراض منها:

من الممكن أن تفشل عملية حقن البويضة بعد الإخصاب مرة أخرى في الأم ، لذلك يتم حفظ بعض البويضات الملقحة لتجربتها مرة أخرى بعد عدة أشهر. يتم حقن البويضة الملقحة في رحم الأم لتحمل مرة أخرى ، ولكن هذا بعد حوالي عامين من الحمل الأول. بيعه أو التبرع به لامرأة أخرى ، وهذا متوفر في بعض البلدان. استخدامه في بعض التجارب والإجراءات الطبية.

إقرأ أيضا:ترتيب الالم حسب الصعوبه

في هذا الأمر ، هناك بعض الاختلاف بسبب تنوع الأغراض لحفظ البويضات المخصبة. والهدف الثالث مثلا: ممنوع نهائيا لعدم جواز اختلاط الأنساب ، والرابع لا يجوز لأن مكانة الإنسان التي وضعها الله فيه أكرم من التجارب التي تجرى عليه ، والبويضة الملقحة هي البويضة الملقحة. بداية الرجل.

أما الغرضان الأول والثاني ، فيخضعان للدراسة. وقد أجازها معظم علماء المسلمين ولكن بأربعة قيود هي:

الضبط الأول: تتم عملية التلقيح أو الإخصاب بين الزوجين أي أن الحيوان المنوي من الزوج والبويضة من الزوجة ويجب أن يتم الإخصاب وإدخال البويضة في رحم المرأة مرة أخرى أثناء العلاقة الزوجية بين الاثنين ، فلا تجوز في حالة الطلاق بينهما. توفي الزوجان أو الزوج.

الموظف الثاني: يجب حفظ اللقاحات الملقحة بأمان تحت رعاية صارمة لمنع اختلاط النسب.

الضابط الثالث: البويضة الملقحة لا يتم التبرع بها أو بيعها أو زرعها في رحم امرأة أخرى لأي سبب من الأسباب.

الموظف الرابع: ألا يكون هناك أي آثار جانبية على الجنين بسبب تجميد البويضات مثل التشوهات الخلقية أو التخلف العقلي وغير ذلك من الأمور.

أفضل سن لتجميد البويضة

عن أفضل سن لتجميد البويضة لدى النساء يقول الطبيب متري: “للأسف أكثرية النساء اللواتي يلجأن إلى هذه العملية قد تخطن المرحلة التي نحبذ فيها تجميع البويضات، نفضل تجميد البويضات قبل سن الـ38، لأن المرأة كلما كبرت في السن كلما خفت نوعية البويضة”.

إقرأ أيضا:كيف اعالج خشونة الركبة ؟ الاعراض والاسباب والعلاج بالتفصيل

ولفت الطبيب اللبناني إلى أن “هناك العديد من النساء لا يعلمن بهذه الطريقة، وأكثريتهن أيضا لا يعلمن أنه بعد سن الـ35 و37 نوعية البويضات تخف وكذلك إحتمال حدوث حمل تخف كثيرا، وأضاف “أنا مع فكرة تجميد البويضات ولكن كل إنسان لديه مبادئ وأفكار خاصة لا يمكن تطبيق شيء أؤمن به على شخص آخر، هناك العديد من النساء اللواتي لا يحبذن طفل الأنبوب لأنها ضد تفكيرهم أو ضد دينهم، كل شخص حر، ولكن يجب أن يكون هناك حملات توعية لتكون هذه التكنولوجيا معروفة لدى الجميع”.

هناك بعض الآراء المتعددة بين القبول والرفض تجاه عملية تجميد البويضة، لكن هناك فتوى خاصة من دار الإفتاء المصرية قد أجازت ذلك ولكن بظوابط محددة من الضروري مراعاتها من أجل ان تكون العملية حلال وشرعية.

السابق
تفسير رؤية الفأر في المنام تفسيرات مختلفة عن الفأر
التالي
تفسير رؤية فستان الزفاف الذهبي والملابس الذهبية في المنام

اترك تعليقاً