اسلاميات

هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان

هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان

هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان، يعد شهر شعبان من أبرز شهور السنة الهجرية التي يأتي بعد شهر رجب وقبل شهر رمضان المبارك، الذي يعده المسلمين مقدمة رمضان وموطئه وهو زمن التدرب والاستعداد للعبادة في رمضان، فإن أغلبية المسلمين يحرصون بشكل تام على اغتنام واستغلال هذا الشهر بالعبادة والطاعة لكسب محبة الله سبحانه وتعالى ورضاه.

هل يجوز صيام النصف الثاني من شهر شعبان

اختلف أهل العلم في حكم صيام النصف الثاني من شهر شعبان الفضيل فمنهم من يقول بأنه جائز ومباح فهذا الرأي الراجح، ومنهم من يقول بأنه لا يجوز الصيام بعد النصف من شعبان، لما ورد في حديث النهي عن الصوم فيه لأبو هريرة ولكن أهل العلم وصحوا بأن هذا الحديث ضعيف، ولكثرة الروايات الشرعية الصحيحة التي تدل على جواز ذلك فإن الصيام في شهر شعبان لا حرج فيه وجائز، اذا كان لديه الصيام فيه عادة أما من خصص الصيام في النصف الثاني من شعبان فإنه مكروه.

صيام النصف من شعبان

يجوز صيام النصف الأخير من شهر شعبان اذا وافق له عادة في الصيام وفقا لما ورد من أهل العلم، كمن يصوم الاثنين والخميس بالإضافة إلى الأيام البيض من كل شهر ولكن لا يجوز تخصيص النصف من شهر شعبان بالصيام نظرا لأنها من الأمور المبتدعة والمحدثة، أي أنه من المستحب إكثار المسلم من الصوم طيلة السنة وفي شهر شعبان ولكن من غير تخصيص ليوم فيه بعينه.

إقرأ أيضا:هل شهر ذو القعدة كامل 2022 /1442

حكم صيام شهر شعبان كاملا

هناك الكثير من الأفراد يرغبون في معرفة الحكم الشرعي للصيام في شهر شعبان كاملا وذلك منعا لوقوعهم في خطأ، فإن صوم شهر شعبان المبارك مباح وجائز عند أهل العلم فالصوم في كافة أرجاء السنة مستحب لما له من فضل كبير، حيث وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة الصحيحة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم أغلب أيام شهر شعبان إذ قالت عائشة رضي الله عنها: “ما رأيت رسول الله يصوم شهرين متتابعين إلا أنه كان يصل شعبان برمضان”، أي أن ما صام شهر شعبان كله وأوصله بشهر رمضان فهو جائز.

هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان
هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان

فضل صيام شعبان

شهر شعبان هو الشهر الثامن من شهور السنة الهجرية الذي يعد من الشهور الفضيلة والمباركة الذي يحرص المسلم على استغلاله في عبادة الله والأعمال الصالحة لنيل رضاه والأجر والثواب العظيم، كما أنه شهر الغفلة الذي يغفل الناس عن فضله لانشغالهم برجب ورمضان ولما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغتنم المسلم من فضل هذا الشهر وقد أخبر أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين”.

إقرأ أيضا:تفسير حلم و رؤيا اسم علي في اثناء ان تكون نائم

شهر شعبان من الشهور الهجرية الفضيلة التي تأتي قبل شهر رمضان المبارك والتي يحرص المسلمين على اغتنام واستغلال هذا الشهر المبارك بالأعمال الصالحة والعبادة، من أجل كسب رضا الله عز وجل والفوز بجنته.

السابق
أماكن سهر عائلية في القاهرة .. كافيهات الحسين والبواخر العائمة
التالي
ابو زيد وش يرجع

اترك تعليقاً