تعبير

موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر

موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر

موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر، جميع البشر تبحث عن الراحة والاستقرار، وهذا الشيء ليس بالسهل بالنسبة للكثيرين فإن الثقافة والعلم هي أساس الوصول لأي ناتج جيد وسعيد، فالبعض يريد الوصول الي كل شيء دون أي تعب أو جهد وهذا من الأشياء الخاطئة التي يقع بها الكثيرين فيسبب لهم هذا الشيء الكثير من الإحباط والتعب والتوتر والتغيرات النفسية، والبعض الأخر يسعي للحصول علي كل شيء وهو لا يعلم شيء فهذا يجعل من نفسية الإنسان تردد كبير وتشتت لهذا فإننا في هذا المقال اليوم سنتعرف سويا علي موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر.

موضوع تعبير عن مرض التردد

يجب في البداية التفريق بين حالة التردد الطبيعية والتردد المرضي، فسمة التردد من السمات الطبيعية الموجودة في الأليات العصبية الدماغية في جسم الإنسان، والتي تشعر الشخص بالصداع عند الاختيار بين أمرين مهمين وتأثر على نفسية الشخص، وهذه احدى طرق الدماغ التي يحاول من خلالها تبطيء عملية اتخاذ القرار، ما يتيح الفرصة أمام الشخص لأخذ قرار أكثر حكمة وتأني وعدم التسرع ما قد ينتج عنه اتخاذ قرارات غير سليمة يندم عليها الشخص بعد التفكير الجيد فيما بعد.

موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر
موضوع تعبير عن مرض التردد كامل بالعناصر

أسباب مرض التردد

معظم الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتردد هي أسباب نفسية، فقد يعاني البعض من مشاكل اضطراب الشخصية، وهي مشكلة نفسية تجعل البض غير قادر على اتخاذ قرارات سليمة بشكل عام، أو التحكم بقراراته من الأصل، أو بسبب شعور الأشخاص بالخوف أو وقوعهم تحت تهديد ما يجل أمر اتخاذ القرار أمر مصيري، إضافة الى ان عم ثقة الشخص بنفسه وبقراراته يؤثر بشكل كبير على قدرته على اتخاذ القرارات دون تردد، فقد يتردد في اتخاذ أبسط القرارات لمجرد أنه يشعر أن قراراته دائما غير مجيدة، ويجب التفكير بها ويمكن أن تعطي نتائج عكسية في بعض الحالات رغم ظاهرها المريح.

إقرأ أيضا:قصة الفصول الاربعة للاطفال

أعاني من كثرة التردد

هناك الكثير من الحالات التي تم تسجيل معاناتها من حالة مفرطة من التردد والقلق، معظم هذه الحالات كانت من الأطفال والفتيات في سن المراهقة، ذلك لعدة أسباب اجتماعية ونفسية ولبعض المواقف التي عاشوها وكسرت قدرتهم على اتخاذ القرارات السليمة أو الوثوق بنتائج قراراتهم، يمكن التغلب على الأسباب الأكثر شيوعا من خلال بعض النصائح التالية:

  • التوكل على الله والوثوق بقدرته على تغيير الأمور للأفضل حتى أن كانت معرقلة في الوقت الحالي.
  • وضع أهداف صغيرة يرغب الشخص بتحقيقها وبناء عليها يتم اتخاذ القرارات.
  • المعمل على تطوير الذات وزيادة الثقة بالنفس.
  • الابتعاد عن الخوف من الفشل.
  • تحمل مسؤولية القرارات التي يتم اتخاذها وعدم إلقاء اللوم على الآخرين وعلى الظروف.
  • لا مانع من استشارة بعض المتخصصين أو من هم أكبر سناً قبل اتخاذ القرار.

عدم القدرة على الاختيار

عدم القدرة على الاختيار في كثير من الأحيان يمنع الأشخاص من الوصول لهداهم وتحقيقها وقد يتسبب بإضاعة الكثير من الوقت على الأشخاص دون تحقيق شيء رغم كثرة الأهداف التي يرغبون في الوصول لها، بما أن مرض القلق والتردد يبدأ من داخل الشخص ففي الغالب الحل لهذه المشكلة أيضا يبدأ من داخله، وإدراكه لوجود هذه المشكلة هو أول خطوة في الحل، مهما كانت القرارات وحتى ان طانت خاطئة لا مشكلة في اتخاذها طالما أن الشخص تمكن من التعلم منها ومع الوقت يتكون لدى الشخص خبرة كافة تمكنه من اتخاذ القرارات.

إقرأ أيضا:موضوع تعبير عن الحياة كامل بالعناصر

التغيرات النفسية قادرة وبشكل كبير بالتأثير علي القدرات العقلية، والتي تجعل من الإنسان انفعالي ويتأثر بشكل كبير بأن تفاصيل قد تحدث في حياته، ويكون له تصرفات غير متوقعه، وهذه التغيرات تجعل منه شخص غريب ويبدأ بخسارة الكثير من الأشخاص من حوله مع مرور الوقت.

السابق
حل مشكلة فشل تسجيل الدخول إلى Playstation Network
التالي
قصة فيلم امبراطورية ميم وطاقم العمل

اترك تعليقاً