منوعات

معلومات عن بعوضة الأنوفيليس

معلومات عن بعوضة الأنوفيليس

معلومات عن بعوضة الأنوفيليس، تعتبر البعوضة إحدى الحشرات الشهيرة والتي تنتشر في المستنقعات المائية غالباً، وقد تنتشر في الكثير من الأماكن الأخرى ولكن قد يزيد نشاطها في فصل الصيف تحديداً، حيث  أن البعوض من الحشرات الضارة التي تسبب الحساسية والحكة المفرطة لدى الشخص، وهناك العديد من الأنواع للبعوض وأشهرها بعوضة الأنوفيليس الذي سنتعرف إليها من خلال مقالنا.

ما هي بعوضة الأنوفيلس

يتواجد بعوض الأنوفيلة بكثرة في الصيف ، وكذلك في الخريف ، ويتكاثر البعوض في المستنقعات حيث توجد النباتات والبنوك ، وفي المجاري المائية ونباتات الأرز ، ويوجد البعوض في الأحواض لري الحيوانات ، وكذلك في البرك. بقايا المياه الناتجة عن الزراعة، أو في المستنقعات الناتجة عن خلط مياه الصرف الصحي بمياه الأمطار ، وفي حظائر الحيوانات ، وفي قنوات الري ، وبرك تخمير الروث ، وفي الفتحات المخصصة لمياه الأمطار وفتحات شبكة الصرف الصحي ، وفي المياه الراكدة ، والبحيرات الصناعية ، وبجوارها. النوافير حيث توجد في جميع المناطق الزراعية.

أماكن وجود اليرقات

  • توجد اليرقات في المناطق الزراعية ، والمناطق الحضرية ، والمناطق شبه الحضرية ، وحظائر الحيوانات ، ومزارع الإنتاج الحيواني. كما توجد اليرقات في المياه ، والمكيفات الزراعية ، والصوبات الزراعية ، والبحيرات الصناعية ، والمياه الراكدة ، بالإضافة إلى غرف التفتيش.
  • توجد يرقات بعوض الأنوفيلة في المناطق المعرضة للشمس والمناطق الظليلة أو شبه المظللة وفي المياه التي يتراوح عمقها بين 7 سم: 50 سم وفي المياه التي تتراوح درجة حرارتها بين 14:32 درجة مئوية وتحتوي على طحالب ، وكذلك تلك التي تحتوي على نسبة عكارة أو غير موجودة فيها.
  •  تضع أنثى البعوضة بيضها منفردة ، والبويضة في تركيبها بها انتفاخ من الوسط يمتلئ بالهواء مما يساعدها على الطفو فوق سطح الماء ، وتقف يرقات البعوض موازية لسطح الماء حيث يقع للتنفس والراحة والتغذية ، ويكون رأس اليرقة أكبر من عرضه.

أضرار بعوضة الأنوفيليس على الإنسان

فهي تعتبر العامل الرئيسي في نقل الملاريا ، وهي من أكثر الأمراض انتشارًا في العالم. تحدث الملاريا نوبات متقطعة من الحمى وتسبب تعرق الجرحى وتستمر النوبات في التكرار لمدة تصل إلى 4 أيام ، كما تظهر نتيجة مرض الملاريا بفقر الدم أو ما يسمى بفقر الدم، تظهر هذه الأعراض بعد لدغ البعوض الحامل لطفيل الملاريا ، بعد حوالي عشرة أيام من لدغة البعوض. التي تسببها الملاريا، يمكن أن تؤدي الملاريا أيضًا إلى ولادة أطفال بوزن منخفض جدًا نتيجة لفقر الدم لدى الأم المصابة. يصاب أكثر من 500 مليون شخص بالملاريا خلال العام ، وتؤدي الملاريا إلى وفاة خمس أطفال العالم من الأطفال دون سن الخامسة، والطفل المسبب للملاريا موجود في معدة البعوض عندما يصاب بشخص يحمل المرض ، وتنتقل العدوى إلى الشخص السليم عندما تأخذه البعوضة الحاملة للمرض.

إقرأ أيضا:حساب سناب عبير سندر

العوامل التي تساعد على وجود بعوض الملاريا

  • وجود المسطحات المائية التي تعمل على تكاثر البعوض.
  •  عند وجود درجة حرارة تزيد عن 16 درجة مئوية مع توفر الرطوبة.
  • وجود الكثافة الحشرية للبعوض الحامل للأمراض.
  • وجود مرضى مصابين بالملاريا ووجود حشرة كثيفة لنقل المرض.
  • وجود مرضى يحملون عدوى واردة من دول أخرى ، لذلك يعمل البعوض على نقلهم من المصاب إلى الأصحاء.

دورة حياة الطفيل داخل جسم الإنسان

تبدأ عندما تخترق أنثى بعوضة الأنوفيلة جلد الإنسان ، فيُحقن الطفيل بدم الإنسان ثم يؤدي الدم إلى انتقال الطفيل إلى الكبد ، حيث يتكاثر بعد ذلك. لاجنسيًا من خلال عملية تسمى الانقسام المباشر ثم ينتج عنها المئات من الطفيل الذي يهاجم الكبد، بعد ذلك تستمر الدورة في جسم الإنسان المصاب عدة مرات ، ثم يهاجم الطفيل الكرات الحمراء في الدم. يهاجم كل طفيلي كرة من خلايا الدم الحمراء لدى الشخص المصاب ويتغذى على محتوياتها ، وبالتالي يظهر على شكل فراغ. يتغير شكل الطفيلي ويتغير حجمه خلال دورة حياته، وتتراوح مدة دورة الطفيل من يومين إلى ثلاثة أيام ، وعندما يتكاثر الطفيل في خلايا الدم الحمراء ، تنفجر كريات الدم الحمراء بعد ذلك ، مما يظهر عدد كبير من أعراض مرض الملاريا الخطير الذي يعد من أكثر الأمراض المنتشرة في العالم.

إقرأ أيضا:ما هي انتخابات الغرف المهنية في المغرب

ومن الجدير بالذكر أن بعوضة الأنوفيليس إحدى أنواع البعوضة الخطيرة، حيث أن هذه الابعوضة تعتبر من مسببات مرض الملاريا وكذلك فهي تساعد على انتقال العدوى وانتشاره بشكل سريع، إذ إن مرض الملاريا يعتبر من أخطر الأمراض التي قد تصيب جسم الإنسان.

السابق
هل الاحتفال بالمولد النبوي بدعة اسلام ويب
التالي
اين تمت اول رحله طيران ناجحه في العالم؟

اترك تعليقاً