اسلاميات

ما هي أركان الإسلام الخمسة بالشرح

ما هي أركان الإسلام الخمسة بالشرح

ما هي أركان الإسلام الخمسة بالشرح، تُعد أركان الإسلام هي الركائز التي بُني عليها ديننا الإسلامي الحنيف، بحيث أن أركان الإسلام هي خمسة ذكرها رسولنا الكريم محمد “صلى الله عليه وسلم” في الحديث الشريف قائلاً: “بُني الإسلام على خمس”، وكذلك فإن أركان الإسلام هي منهاجاً عظيماً يتبعه المسلمين في حياتهم وعلاقتهم مع الله سبحانه وتعالى، وفيما يلي سنتناول موضوع عن ما هي أركان الإسلام الخمسة بالشرح.

نبذة عن أركان الإسلام

أركان الإسلام هي الأسس التي يقوم عليها منهج الدين الإسلامي وشرائعه ، وقد ذكرها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف الذي رواه الصحابي عبد الله بن عمر. رضي الله عنه. رحمهم الله ويفرحهم بقوله: (بني الإسلام على خمسة: الشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وإقامة الصلاة ، وإخراج الزكاة ، والحج ، وصيام رمضان) ، وفي السطور التالية سوف نقدم شرحاً لأركان الإسلام.

ما هي أركان الإسلام الخمسة ؟

  • الشهادتان: تعنيان أن العبد يشهد على شهادة الإسلام ، فيقول: (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله) ، وهذا يعني أن لا شيء أحق. عبادة إلا الله تعالى ، وأنه الخالق وحده لا شريك له ، وأنه واحد واحد دون أدنى شك. وهذا ما يسمى في الدين الإسلامي الإيمان بالتوحيد بالله ، والإيمان بربابته ، وإلهاته ، وصفاته ، وجميع أسماءه الحسنى ، والإيمان بكلام الله ، والقرآن الكريم وتعاليمه ، وشهادة سيدنا محمد. صلى الله عليه وسلم رسول الله وخاتم الانبياء والمرسلين.
  • إقامة الصلاة: والصلاة ركن من أركان الدين الإسلامي ، وهي ركن من أركان الدين ، وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة. بإذن الله تعالى وإقامة الصلاة هي إقامة الفرائض الخمسة التي فرضها الله تعالى على المسلمين في الصلاة في الوقت المناسب وبالطريقة التي فرضها الله، الالتزام بالتأمل والتوقير والتأدب عند الوقوف أمام الله في صلاتنا من شروط الصلاة ، وأننا للوضوء والطهارة ، والصلاة التي فرضها الله على عباده هي: (صلاة الفجر ، صلاة الظهر ، وصلاة العصر ، وصلاة المغرب ، وصلاة العشاء) ، والصلوات النافلة التي يتقرب بها العبد إلى ربه لرضا الله والاستغفار والتوكل على الله في كل أمور الحياة والإخلاص. من اللجوء إليها ، فقد ذكر الله تعالى في كتابه القرآن ، فقال تعالى: “اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ”
  • إخراج الزكاة: إخراج الزكاة ركن ثالث من أركان الدين الإسلامي ، وهي عبادة فرضها الله تعالى على عباده المسلمين ، يخرجها المسلم من جيبه لتطهير النفس من البخل ، ومحو الذنوب والمعاصي ، و لطلب رضا الله. كرب وحصن للجسد ، فتحفظ ثروة الأغنياء وتباركها ، وتسد حاجات الفقراء المحتاجين، فرض الله الزكاة في فرضين: زكاة الفطر التي يدفعها المسلم في شهر رمضان ، وزكاة المال في حالات معينة ، والزكاة تصرف في مصارفها الثمانية التي ذكرها الله في كتابه القرآن الكريم قائلاً: “إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”.
  • صيام رمضان: الصوم هو الإمساك عن الطعام وكل ما يفطر من فجر النهار حتى غروب الشمس ، وقد شرع الدين الإسلامي في كثير من الأحكام المتعلقة بالصيام التي يجب على العبد المسلم الالتزام بها ، ولا يجوز الصوم إلا إذا التزمنا بها. الابتعاد عن المفطرات الجسدية والمعنوية. وهي الأشياء التي تنتقص من أجر الصوم وتبطله بارتكاب المعاصي والفسق واتباع الشهوات والرجاسات. وقد ذكر الله تعالى فرض الصوم في كتابه القرآن فقال: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ”
  • حج البيت: الحج هو الركن الأخير من أركان الإسلام الخمسة. فرضها الله تعالى على المسلمين في السنة التاسعة لهجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلم القادر مادياً ومالياً ولو لمرة واحدة طيلة حياته كما قال الله تعالى في كتابه ولله تعالى: “وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا”. والحج في معناه زيارة بيت الله تعالى بمكة المكرمة ، وفي وقت محدد ، وأداء أركان الحج وواجباته كاملة دون أي نقص أو إضافة.

وتجدر الإشارة هُنا أن أركان الإسلام فريضة على كل مسلم عاقل بالغ، وقد فرضها الله سبحانه وتعالى وقد اشترط أن تجتمع جميعاً لكي يكون الإسلام صحيحاً، بحيث أن أي نقص في أركان الإسلام يكون هُناك خلل في إسلام الشخص.

إقرأ أيضا:الفرق بين الذنب والسيئة في القرآن وفي المعنى
السابق
تفسير رؤية انفجار القمر في المنام تفسيرات جديدة
التالي
ما لا تعرفه عن نهر النيل

اترك تعليقاً