منوعات

لماذا اخترت مهنة الصيدلة

لماذا اخترت مهنة الصيدلة

لماذا اخترت مهنة الصيدلة، يمكننا القول أن تخصص الصيدلة واحدة من أهم التخصصات العلمية التي يتم تدرسيها في الجامعات، ويرجع ذلك لعدة أسباب رئيسية أبرزها أنه من التخصصات التي تمنح الطالب درجة عالية من المعرفة بما يخص أنواع الأدوية واستخداماتها، بالإضافة إلى أنها تكمن الصيدلي من التعامل مع بعض الحالات المرضية التي تمر عليه، الأمر الذي يفسر تفضيل الكثيرين لتخصص الصيدلة عن باقي التخصصات الأخرى، وهذا ما ساهم بصورة مباشرة على تطوير واكتساب العديد من أشكال المعرفة الخاصة بها.

ما هي أسباب اختيارك تخصص صيدلة؟

1- الصيدلة من التخصصات التي توفر لك مستقبلاً جيدًا ومزدهرًا ، حيث يمكنك العمل في العديد من الأماكن سواء في شركات الأدوية أو من خلال بدء العمل في الصيدلية الخاصة بك وممارسة نشاطك الطبي.

2- من خلال دراسة الصيدلة يمكنك التعرف على جميع المواد الكيميائية وأنواعها ، وتأثير كل منها على الجسم ، وهذا يجعلك قادرًا على تخليق الأدوية وعمل تركيبات علاجية جديدة لعدد من الأمراض ، لذلك قد تكون قادر على ابتكار دواء جديد يفيد البشرية ويعالج مرضًا معينًا. .

3- تضيف لك الصيدلة مكانة وشكل اجتماعي كبير ، وتجعلك مكانًا في المجتمع ، لأن مهنة الصيدلة من أكثر المهن احترامًا حول العالم.

4- تتيح لك الصيدلة السفر للعمل في الخارج ، خاصة في دول مثل كندا ، حيث يقدرون الصيدلة بشكل خاص ، وهذا سيجعلك تتعرف على أماكن جديدة وأشخاص وعادات مختلفة.

إقرأ أيضا:أعراض السحر المرشوش لتعطيل الزواج

المجالات التي يعمل فيها الصيدلي

بعد التخرج من تخصص الصيدلة يمكنك العمل في المجالات التالية:

1- العمل في صيدلية أو فتح صيدلية خاصة بك تقوم ببيع الأدوية بالتجزئة للمرضى ، وفي هذا العمل يقوم الطبيب بتوزيع الأدوية على المرضى ووصف كيفية استخدامها ، وإعطاء أي توصيات حول الاستخدام ، ويمكن للصيدلي أيضًا في تقوم الصيدلية بإعطاء المرضى لقاحات مثل لقاح الأنفلونزا وغيرها ، كما يمكن أن يصف الصيدلي الأدوية سواء أكانت مكتوبة من قبل الأطباء أم قام بها بنفسه ، والتي تستخدم لعلاج الأمراض المختلفة وأهمها الأمراض الجلدية.

2- العمل في صيدلية المستشفى حيث يمكن للصيدلي العمل في صيدلية المستشفى والتي من خلالها يقوم الصيدلي بإرشاد وتوجيه كل من مقدمي الرعاية الصحية والمرضى حول استخدام الأدوية بشكل فعال وآمن. كما أنهم مسؤولون عن اختيار الأدوية وتخزينها وتوزيعها وتحضيرها ومراقبة استخدام الأدوية وبعض المهام الإدارية أيضًا.

3- العمل في عيادة الصيدلية مع الأطباء ، ومسؤولية الصيدلي في هذه الحالة هي التأكد من أن الأدوية ستوفر أفضل نتيجة للمريض ، وتقييم استجابة المريض للأدوية الموصوفة ، وتقديم المشورة للمرضى بشأن الأدوية ، وغيرها. .

4- صناعة الأدوية ، حيث يمكن للصيدلي أن يعمل في مجال تصنيع الدواء في مجالاته المختلفة مثل: البحث والتطوير ، والتسويق والمبيعات ، وضمان الجودة ، والمعلومات الدوائية وغيرها من الأمور التنظيمية.

إقرأ أيضا:سبب وفاة السلطان قابوس بن سعيد

5- العمل في الصيدليات الاستشارية ، حيث يمكن للصيدلي أن يعمل كمستشار صيدلي مع مرافق الرعاية الصحية ، ودوره في هذه الوظيفة هو تقديم المشورة للمرضى ومراقبة الأدوية والعقاقير ، وغالبًا ما يتم تمثيل مرافق الرعاية الصحية في: دور رعاية المسنين والمستشفيات ومؤسسات الصحة النفسية ووكالات الصحة المنزلية ومراكز إعادة التأهيل والمؤسسات الإصلاحية ، إلخ.

6- الصيدلية النووية: حيث يمكن للصيدلي تركيب مواد مشعة تستخدم في إجراءات طبية مختلفة ، ولكن على الراغبين في العمل في مجال الصيدلة النووية إكمال برنامج تدريبي بعد حصولهم على الدكتوراه في الصيدلة.

إقرأ أيضا:طريقة عمل هايلايت انستقرام

بشكل عام ، يحتاج أي طالب صيدلة إلى معرفة أنه يجب عليه أخذ مقررات علمية معينة في دراسته للصيدلة ، بناءً على دراسة: الكيمياء ، وعلم الأحياء البشري ، وعلم وظائف الأعضاء ، وتركيب الأدوية ، والعقاقير الطبية ، وغيرها. يجب على الطالب الذي يدرس الصيدلة معرفة القضايا القانونية والأخلاقية. وكيفية التفاعل مع المرضى المختلفين ، ويجب أن يخضع للتدريب المهني والبحث الأكاديمي.

نظرا لما أشرنا له سابقا حول المكانة التي يحظى بها تخصص الصيدلة مقارنة بالتخصصات العلمية الأخرى، بالإضافة إلى بيان جميع الأسباب المتعلقة لعملية اختيار الطالب لهذا التخصص وتلك المهنة، وهذا ما ساعد الكثيرين لتكوين صورة كاملة عنها.

السابق
تفاصيل مقتل شهد العيساوي على يد والدها
التالي
انشدك عن طفل نشأ بين الاطفال

اترك تعليقاً