رمضان

فضل العشر الاخيرة من رمضان

فضل العشر الاخيرة من رمضان

فضل العشر الاخيرة من رمضان، ينتظر كافة المسلمين العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك بفارغ الصبر، كونها كانت من أحب الأيام الى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم والتي كان يجتهد فيها، ففي هذه الأيام تقبل الأعمال ويتضاعف الأجر وفي كل ليلة يختار الله العتقاء من النار والفائزين بالجنة بإذن الله، حيث تتميز هذه الفترة من شهر رمضان بفضل كبير، لذلك يسعى مختلف المسلمين للتقرب من الله من خلال الاكثار من الأعمال الدينية المحببة والصالحة، واليوم دعونا نقدم لكم فضل العشر الاخيرة من رمضان.

العشر الأخيرة من رمضان

هي الليلة التي نزل فيها القرآن ، وهي موجودة في العشر الأواخر من رمضان ، وتحدث الله عن فضل هذه الليلة وفضل تلاوة القرآن أو الصلاة عليها إن شاء الله. قال تعالى: (إنما أنزلناه ليلة القدر) ألف شهر نزل فيها الملائكة والروح بإذن ربهم على كل أمر عليه السلام حتى الخير. من شهر الله هذا يثبت فيه. من خطئه.

صلاة التهجد

عن عائشة رضي الله عنها: “أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر يوقظ أهله فيجذب مئزره”. ومعنى نهضة الليل هنا السهر في الصلاة وذكر الله. تصل إلى ثماني بركات فأكثر حسب ما يريد المسلم أن يصلي.

الاعتكاف في المساجد

يجب الحرص الشديد عليه في هذه الأيام العشر ، والاعتكاف في المساجد التي تصلي فيها ، لهدي الرسول صلى الله عليه وسلم ، كان الاعتكاف دائما في العشر الأواخر حتى الله. وافته المنية كسيدة هذا لمناصرة ربه وذكرى ودعاء وكان يحمل سجادة يتخلى فيها عن الناس فلا يختلط بهم ولا ينشغل بهم.

إقرأ أيضا:يثبت دخول شهر رمضان بإتمام شعبان تسعة وعشرون يوماً

ومن أسرار الاعتكاف طهارة القلب والروح. إذا كان الصوم حماية للقلب من الإفراط في الأكل والشرب والزواج ، كذلك الاعتكاف ، وهو حماية العبد من آثار فضول الصحبة ، وفضول الكلام ، وفضول النوم ، والاستمرار في ذكرى. الله والصلاة والطاعة.

تلاوة القرآن

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يداوم على تلاوة القرآن ، فقال: اقرأ القرآن ، فلكل حرف حسنة وحسن بعشر أمثاله. . وفي يوم القيامة ، و دفاعا عن صاحبه يوم القيامة ، قال: “يوم القيامة يرفع القرآن وأهله الذين عملوا معه في الدنيا بسورة سورة البقرة”. البقرة وعائلة عمران يتجادلون نيابة عن مالكهم “. رواه مسلم.

وكان السلف أكثر حرصاً على تلاوة القرآن خاصة في شهر رمضان ، لأن الأسود بن يزيد كان يختم القرآن في ست ليالٍ ، ولما دخل رمضان كان يختمه في ثلاث ليال. ليلة بين المغرب والعشاء ، ومثلها عن أبي حنيفة رحمه الله ، وذكر الحافظ ابن رجب رحمه الله تحريم قراءة القرآن. في أقل من ثلاثة أيام ، كان بالطريقة المعتادة سواء في الأماكن الفاضلة مثل مكة لمن دخلها ، أو في الأوقات الفاضلة مثل شهر رمضان والعشر أيام لا يكرهه.

إقرأ أيضا:الليالي الفردية من العشر الاواخر ٢٠٢١

كان رسولنا الكريم يحيي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك ويهتم بها شديد الاهتمام، حيث يضاعف فيها أجر وثواب المسلم، فقد ميزها الله عن بقية الأيام بأن فيها ليلة القدر التي أنزل فيها القرآن الكريم هدى للناس وبينات.

السابق
ما هو دواء lyrolin ليرولين وهل هو ادمان
التالي
ماهو اصل الزغاريد

اترك تعليقاً