المنهاج السعودي

بين المراد بالميزان في قوله صلى الله عليه وسلم الحمدلله تملأ الميزان

بين المراد بالميزان في قوله صلى الله عليه وسلم الحمدلله تملأ الميزان، يحتاج الإنسان لعمل العديد من الأمور التي تعتبر أساسية في الدين للوصول لدرجات متقدمة لكسب الحسنات والأجر الكبير، والتي تعتبر زيادة في ميزان العبد عند ربه، ويأتي ذلك بشكل أساسي من خلال عمل الخير والبركة الكبيرة، والتي تعتبر من غايات ومقاصد الإنسان والتي حرص عليه من عمل الخير، والتي تعتبر منها إنسانية والتي تشبه خطاهم خطى الملائكة والأنبياء والرسل، فعمال الخير كثر وصفاتهم كبيرة وعظيمة.

ميزان العبد عند ربه

النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”، هو شفيع البشرية يوم القيامة، وهو مثال المسلمين وشفيعهم الكبير، ولهذا روي عن النبي أنه كان يطبق السنة ويلتزم بها من خلال تطبيقها بطرق سليمة وقوام ديني ثابث، لما فيها إحترام كبير وتقدير للإنسان عن طريق رسولنا الكريم، وهي التي تعتبر مقياس العبد عند ربه يوم القيامة وبها يدخل الجنة أو يزج إلى النار أو يشفع الله له، والميزان يزداد الأجر ويثقل الميزان من أعمال الفروض وزيادة عليها أمور السنة النبوية.

أمور تزيد من ثقل الميزان للفرد

أعمال الخير التي تعتبر موجودة في حياة الناس والعبد المسلم كبيرة ومختلفة، وهي التي من خلالها تزيد الميزان للخير والثواب الكبير والأجر في الدنيا والآخرة والتي منها:

  1. كفالة ورعاية يتيم، من خلال تكفله بكامل ما يجتاج من أمور حياته من دعم معنوي ومادي.
  2. العمل على مساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين وابن السبيل الذين تقطعت بهم السبل.
  3. العمل على إزاحة الأذى عن الطريق من بين الناس.
  4. إكرام الضيف وحسن الإستقبال له وغيره.
  5. التكافل المجتمعي الكامل من رعاية وخير والعمل على الإصلاح بين الناس.
  6. صلة الأرحام وتقديم مشاريع وخدمات تنفع البشرية.

أعمال الخير كثيرة ومختلفة، وهي التي منها تعتبر أعمال جوارح خارج القلب ومنها أعمال قلبية وروحانية، والتي منها مساعدة الناس، ويجب أن يعرف العبد أن ما يقدمه في الدنيا سيجد خيره في الدنيا والآخرة، وهنا الميزان له كفتان حسيتان يوضع لوزن أعمال العباد يوم القيامة.

إقرأ أيضا:متى يكون تعليق التمائم شركا أكبر ومتى يكون أصغر
السابق
وضع نتائج التجربة في جدول ورسمها بيانياً
التالي
كيفية كتابة مقال ممتاز

اترك تعليقاً