اسلاميات

القيم والفوائد المستفادة من سورة الصافات

القيم والفوائد المستفادة من سورة الصافات، يضم القرآن الكريم 33 جزءاً يحتوي على دروس وإعجاز علمي لا يستطيع عقل البشر تصوره في بعض الأوقات، ويفسر القرآن الكثير من الظواهر الطبيعية منذ اكثر من 14 الف سنة، واليوم يتعرف على أسباب حدوثها الانسان،ويعود ليجدها موضحة بشكل كامل في القرآن الكريم،فله الفضل الكثير والمعاني التي جعلته اعظم كتاب على وجه الأرض، وفيه طريق الصلاح للبشرية،وتحتوي سورة الصافات على الكثير من القيم الاسلامية والإيمانية المهمة في الحياة اليومية.

التعريف بسورة الصافات

تعتبر سورة الصافات من السور المكية لأنها نزلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو لا يزال في مكة المكرمة قبل هجرة الرسول إلى المدينة المنورة. .

بدأت سورة الصافات بقسم جمع الملائكة وهي كلمة الصافات ، وهي كباقي السور المكية التي نزلت قبل هجرة الرسول الكريم لتعليم المسلمين أصول وتعاليم الدين. العقيدة الإسلامية وترسيخاً لأسس الدين وغرس قيم الإيمان في نفوس المسلمين.

سبب نزول سورة الصافات

نزلت سورة الصافات على رسولنا الكريم في مكة المكرمة قبل الهجرة للمدينة المنورة لتعلم المسلمين عقيدتهم الاسلامية على اساس سليم، لتثبت الدعائم التي تظهر القيمة المهمة للإيمان في نفس الإنسان المسلم .

الدروس المستفادة من سورة الصافات

هناك عدد كبير من الدروس والقيم المهمة المستفادة من سورة الصافات ، مثل:

إقرأ أيضا:الاستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية التي تقع هو

في أول سورة الصافات يقول الله تبارك وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم: {والصافات طاهرة} يقسم بالملائكة الذين هم لله. الخلق الجليل الجليل أنه هو الذي لا شريك له.

إن الجن والشياطين أعداء الله ، ويحرم على المؤمنين طاعتهم ، كما أنهم لا يعرفون الغيب ، وليس لهم نفع ولا ضرر.

الخالق القدير الجليل الذي أبدع في خلق السموات والأرض وخلق الإنسان. لا يستحيل عليه إحياء الإنسان وإحيائه بعد موته لمصلحته.

– بين الله تعالى لنا بعض ما سيحدث يوم القيامة ، وكيف يبارك المؤمنون في الجنة ، وكيف سيتعرض الكفار والمشركون والخطاة لأقسى عذاب. حتى يستيقظ كل إنسان من إهماله ويحرص على التقرب إلى الله والالتزام بطاعته.

كما أن من أبرز قيم سورة الصافات أنها ترشد الإنسان إلى حسن اختيار أصحابه وتجنب الرفاق السيئين. بل لا بد من الاقتراب من أهل الإيمان السليم والأخلاق السليمة.

يجب على كل مسلم أن يكون حكيما وعاقلًا ورصينًا ، وألا ينقاد وراء الآخرين أو يقلدهم في كل شيء. بل يجب عليه أولاً التفكير والتفكير في كل عمل بشكل جيد ودقيق قبل أن يبدأ في القيام به ، وعليه أن يتأكد من أن أي عمل يقوم به ليس هو أيضًا عصيان لله ورسوله.

العديد من قصص ومواقف الرسل والأنبياء – عليهم السلام جميعًا – وقصص الصالحين والسابقين أيضًا ، وكل هذه القصص والمواقف تحمل عددًا كبيرًا من الدروس والمواعظ التي يجب أن نأخذها بعين الاعتبار في حياتنا ، كما أنها تشمل التعاطف والتسلية لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم – لما وجده من سوء معاملة وتعذيب وإيذاء له وللمسلمين قبل الهجرة ، و كما أنها من مظاهر إعجاز القرآن الكريم التي أتى بها الله تعالى إلينا من لسان نبي أمي لا يقرأ ولا يكتب ولا يعرف ما حدث في العصور الماضية.

إقرأ أيضا:من هو النبي الذي اختبأ بشجره وقُصَ نصفين

عند محافظة الانسان المسلم على المداومة على قراءة سورة الصافات بشكل مستمر،فإنها تساعده على تفريغ الطاقة السلبية،والبعد عن القلق والهم،وتفريج كرب المسلم،وإزاله همه،وتقربه من خالقه .

السابق
من هو الشاعر محمد الفيتوري السيرة الذاتية
التالي
سبب احتفال جوجل بذكرى ميلاد محمد الفيتوري

اترك تعليقاً