أكلات

الفرق بين الشعير والقمح وفوائد كل منهما

الفرق بين الشعير والقمح وفوائد كل منهما

الفرق بين الشعير والقمح وفوائد كل منهما، يتساءل الكثير من الناس عن الفرق بين الشعير والقمح، فهما نباتان لهما نفس الاستخدام تقريبًا، حيث يتم استخدامهما في صناعة الخبز والسلع المخبوزة الأخرى التي يعتمد عليها الناس في طعامهم، وكلاهما له فوائد صحية، بما في ذلك ما هو مشترك بينهما وما هو خاص بكل منهما من الآخر، يُزرع الشعير منذ العصور القديمة، حيث تم العثور على أدلة تشير إلى أنه تمت زراعته في مصر منذ آلاف السنين، كان يُعرف بطعام الفقراء، بينما كان القمح يشتري ويأكل من قبل الأثرياء فقط.

الفرق بين الشعير والقمح

ويحدث أن يختلط بعض الناس في محاولة التمييز بين الحنطة والشعير ، وسواء كانا شيئين مختلفين أم شيء له اسمان ، فالقمح يسمى (القمح) مما يزيد من هذا اللبس.

شكل القمح

  • يعتبر القمح من أهم المحاصيل وأكثرها استهلاكًا حول العالم. يندرج تحت عشبة تسمى Triticum ، والتي تزرع في معظم البلدان حول العالم. وهي مقسمة إلى دقيق كامل ودقيق أبيض ، وهي على شكل آذان ذهبية صفراء متفرعة من أعواد طويلة.
  • الطحين هو المكون الأساسي في صناعة الخبز والبرغل والمعكرونة والسميد ، وهو غني بالكربوهيدرات والبروتينات ، ويمثل الغلوتين٪ من محتوى البروتين الذي يعطي القمح اللزوجة عند عجنه واستخدامه في صناعة الخبز.
  • في حين أن الشعير نبات عشبي ذو ملمس مطاطي ، فقد ذكرته وزارة الزراعة الأمريكية كواحد من أكثر النباتات المفيدة والمغذية. يشبه طعم البندق ، وينمو في الطقس المعتدل ، ويتضاعف حجمه عند طهيه.

فوائد القمح والشعير

كلاهما له فوائد يمكن أن نذكرها بالتفصيل في الفقرة التالية:

إقرأ أيضا:طريقة عمل السليق السعودي بالتفصيل

قمح

  • ليس للقمح الأبيض المكرر أي فوائد صحية بل يسبب السمنة لمن يأكله وارتفاع نسبة السكر في الدم. بالنسبة للقمح الكامل ، فإن لنخالة القمح فوائد عديدة.
  • القمح الكامل غني بالألياف التي تزيد من كفاءة الجهاز الهضمي وتعالج مشاكل عسر الهضم والإمساك.
  • يحتوي القمح على مضادات الأكسدة التي أثبتت الدراسات أنها تحمي الجهاز الهضمي من سرطان القولون.

شعير

  • يحتوي الشعير على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الأساسية في بناء الجسم السليم ، مثل (الكالسيوم والفوسفور والحديد والزنك والمنغنيز والمغنيسيوم) ، لذلك فهو يقوي العظام ويحافظ على بناء الهيكل العظمي.
  • يحتوي الشعير على نوع من الألياف يعرف باسم (بيتا جلوكان) ، والذي يلعب دورًا مهمًا في خفض مستوى الكوليسترول في الدم ، والذي يؤدي ارتفاعه إلى انسداد الشرايين وأمراض القلب.

أيهما أفضل القمح أم الشعير

لكي نتمكن من تحديد تفضيل أحدهما على الآخر ، يجب أولاً التفريق بينهما على النحو التالي:

  • القمح داكن اللون والشعير فاتح اللون.
  • ينمو كل من القمح والشعير في ظروف مناخية شبه جافة وباردة تميل إلى الاعتدال ، ولكن الشعير أكثر تحملاً من القمح للظروف المناخية وأقل عرضة للفساد من القمح.
  • وفقًا للوصف المورفولوجي ، يحتوي القمح على جذور وراثية متفرعة ، بينما يحتوي الشعير على جذور وراثية عرضية ومتفرعة ، وقد تم تحديد عدد آذان القمح في نطاق من خمسة إلى تسعة ، بينما يتراوح الشعير من خمسة إلى ثمانية.
  • قشر نواة القمح طري ورقيق وسهل الإزالة ، على عكس قشر الشعير السميك.
  • مساحات استعمال القمح أوسع من الشعير ، وهو أغلى من الشعير من حيث تكلفة تصنيعه وبيعه.

في ختام مقالنا عن الفرق بين الشعير والقمح نذكر أن الشعير مصدر رئيسي في تغذية الحيوانات ويستخدم أيضا في صناعة الجعة، قد تؤدي السمنة وزيادة الوزن إلى الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

إقرأ أيضا:طريقة عمل شوربة الخضار خطوة بخطوة
السابق
تفسير الأفعى في المنام للعزباء لابن سيرين العالم الجليل
التالي
اقوال عمر بن الخطاب عن الاخلاق الحميدة للمسلم

اترك تعليقاً