غرائب وعجائب

ابشع التجارب على البشر من الاطباء

ابشع التجارب على البشر من الاطباء

ابشع التجارب على البشر من الاطباء، البشر أنواع، كما يوجد أناس يقضون حياتهم في الخير وينفعون أقرانهم، وهناك أيضًا من يجد متعة في الشر ولكن ما رأيك في الأطباء ؟؟ إذا سمعت كلمة دكتور فستجد في ذهنك كلمة واحدة فقط تساويها وهي ملاك الرحمة، في هذا المقال سنتناول الجرائم التي ارتكبها الأطباء بدون رحمة ضد البشر أثناء الحرب، لا أعرف كيف أصفها، هل هم مرضى عقليا ؟ أم أطباء بلا قلوب ولا رحمة ؟ او الاطباء الجنائيين؟ هل يجوز للطبيب أن يستغل علمه ليحول الإنسان إلى فأر يقوم بأبشع التجارب عليه، حقا هم سفاحون وليسوا أطباء.

تجارب الأطباء مع المعتقلين في معسكر الاعتقال النازي

تم بناء هذا المعسكر إبان الحرب العالمية الثانية ، واحتجز فيه أسرى حرب .. وكان هناك معسكر مشرف اسمه

“إدوارد ويرث” كان هذا الرجل طبيبًا ، ولكنه قاتل متسلسل قرر استخدام معرفته في تجارب مخيفة ومرعبة على السجناء المحتجزين في هذا السجن دون إعطائهم حق الموافقة أو الرفض .. إحدى هذه التجارب

تجربة الارتفاعات الشاهقة

تحت إشراف “إدوارد ويرت” ، أخذ الطبيب سيغموند راشي مجموعة من السجناء في غرفة أعدها وجُهّز لها ليكون ضغط هواء منخفضًا يعادل ضغط الهواء عند ارتفاع 68 ألف قدم = 20.73 كم .. وهذه التجربة كانت لغرض معرفة نتائج رمي الجنود الألمان من ارتفاعات شاهقة ومن خلال هذه النتائج للوصول إلى أفضل طرق علاجهم وحمايتهم من الموت .. ركز قليلا عزيزي القارئ من أجل حماية جنودهم وضع المعتقلين في تجربة تضييع حياتهم؟

إقرأ أيضا:أغرب الهدايا المتبادلة بين دول العالم

النتائج الفظيعة لتجربة الارتفاعات الشاهقة

فقد العديد من السجناء وعيهم ومات آخرون ، ولكن للأسف السجناء الذين فقدوا وعيهم ، قام الجزار الطبيب “سيغموند” بتشريح أدمغتهم دون إعطائهم مخدرًا لمعرفة ما يجري بداخلهم مما يجعلهم يفقدون الوعي. عقولهم ..

وأضاف “أجريت تلك التجربة على 200 معتقل توفي 80 منهم .. أما البقية فقد تم تشريحهم أحياء ثم إعدامهم”.

تجربة التجميد

قام الطبيب الجزار “سيموند” أيضاً بأخذ مجموعة من المعتقلين داخل السجن وتجريدهم من ملابسهم وإلقائهم في أحواض مليئة بالثلج وشاهد ما يحدث لهم .. وكان الهدف من هذه التجربة الوصول النتائج التي يستخدمها من أجل إنقاذ حياة الجنود الألمان الذين كانوا يسقطون من الطائرات في مياه المحيط المتجمدة

النتائج المروعة لهذه التجربة: فقد العديد من هؤلاء السجناء وعيهم نتيجة تجميد أجسادهم .. وبلغ عدد ضحايا هذه التجربة المروعة حوالي 100 معتقل.

تجربة التوائم

تجربة أخرى مروعة قام بها الأطباء السفاحون كانت تجربة التوأم التي أجراها الطبيب، القاتل المتسلسل “جوزيف مينجيل” طبيب مشهور بجشعه ، حيث حاول سابقاً تجربة توأمان ، أنه قتل 600 امرأة بالاختناق بالغاز .. كما قام بحقن العديد من السجناء بالأفيون .. لكن أروع ما في الأمر وكانت التجربة الأكثر فظاعة هي تجربة التوائم ، حيث قرر اكتشاف سر التوائم. جوزيف مينجل كان كيوريوسيتي يأخذه عندما يرى توأمان متطابقين ، فيجمعهما في غرفة ويحقنهما ليكتشف الجينات التي تجعلهما توأمين .. كما كان يقوم بحقن عيونهما لرؤية تغير اللون في عيونهما. نفس اللون أم لا ، كل هذا بالإضافة إلى أنه كان يحقن قلوبهم بالكلوروفورم.

إقرأ أيضا:هل قصة كف ودفوف حقيقية

النتائج الرهيبة لتجربة التوائم

أجرى جوزيف تجربة توأم على 1500 توأم ، قُتلوا جميعًا ، ولم ينج منهم سوى 200 توأم، تجربة تأثير السموم في معتقل “بوخنفالد”: من أكثر التجارب المروعة التي أجريت ضد البشر فريق حيث قام بلطجية تحت اسم “أطباء” بأخذ مجموعة من المعتقلين في هذا السجن وحقنهم بسموم مختلفة مثل “الفينول والسيانيد” وكذلك وضع هذه المواد في طعامهم. الطعام المسموم “بهدف مراقبة تأثير هذا السم على الإنسان أثناء وجوده على قيد الحياة، نتائج هذه التجربة المروعة: بالطبع لاقى الأسرى موتهم ، لكن بعد عذاب وصل لساعات طويلة من الألم الشديد نتيجة نفاذ السم إلى أجسادهم ، تم تشريح بعضهم لمعرفة تأثير هؤلاء. السموم على خلايا الجسم.

إقرأ أيضا:أغرب الطقوس الهندية في الزواج

يبقى أن نشير في ختام هذا المقال المؤلم بأنه أجريت هذه التجارب، إلى جانب تجارب أخرى، بلا رحمة على البشر، مثل تجربة شرب مياه البحر، وتجربة علاج الملاريا، وتجربة العقم.

السابق
رابط تحليل الشخصية من خلال التوقيع
التالي
حقوق الطفل وواجباته داخل العائلة

اترك تعليقاً